Send us a message
Name


Email


Message
 
Touring
ᐊᕙᑖᓂᑦᑕᒪᐃᓐᓂᑦᓄᓇᑐᐃᓐᓇᓂᑦ
Among All These Tundras
Jade Nasogaluak Carpenter, Tampax® tampon and Menstrual cup, 2017. From the series Uyarak/Stone. Soapstone and tung oil. Installation view. Photo: Paul Litherland/Studio Lux

ESKER FOUNDATION
CALGARY

June 1 – August 30, 2019

Curators: Heather Igloliorte, Amy Prouty and Charissa von Harringa

Asinnajaq, Laakkuluk Williamson Bathory, Jade Nasogaluak Carpenter, Carola Grahn, Marja Helander, Sonya Kelliher-Combs, Joar Nango, Taqralik Partridge, Barry Pottle, Inuuteq Storch, Couzyn van Heuvelen, Allison Akootchook Warden

Among All These Tundras will be on view at the Esker Foundation in Calgary this summer. The exhibition is produced and circulated by the Leonard & Bina Ellen Gallery, Concordia University.

For more information, visit the Foundation’s website or see the exhibition’s page in our online archives.

Among All These Tundras will be on view at the Esker Foundation in Calgary this summer. The exhibition is produced and circulated by the Leonard & Bina Ellen Gallery, Concordia University.

For more information, visit the Foundation’s website or see the exhibition’s page in our online archives.

مُمْتلَكات Mumtalakat
Photo: Wissam Assouad
Photo: Maher Kouraytem
Photo: M.B.
Photo: Farah Mustafa
Photo: Malaka Ackaoui

 ١٩ حزيران/ يونيو – ١٦ آب/ أغسطس ٢٠١٩

مشروع تواصليّ من إعداد ايما حركة

المشاركون/ات: ملَكة عكاوي، ألكسندر عكاوي أسلان، وسام أسود، م.ب.، ماهر قريطم، فرح مصطفى

ساعات العمل من الإثنين إلى الخميس، ١٠ صباحاً – ٥:٣٠ بعد الظهر

June 19 – August 16, 2019

An outreach project developed by Emma Haraké

Participants: Malaka Ackaoui, Alexandre Ackaoui Asselin, Wissam Assouad, M.B., Maher Kouraytem, Farah Mustafa

Opening hours: Monday to Thursday, 10:00 am – 5:30 pm

Ways of Thinking
Press release

ورد في تفسير كلمة “ممتلكات” لغويّاً واصطلاحيّاً عدّة معانٍ، منها: أنّها تعني المُلك أو التملّك، وهي بذلك لا تتعلق فقط بماديّة الأشياء ولكن بظواهر القوة والهيمنة. وبذلك فان العنوان ينظر في الطرق التي تقولب فيها الأشياء العلاقات، مما يدعو للتفكير في قدرة هذه الأشياء على احتواء معانٍ متعددة وأداء وظائف شخصية وثقافية. كما أنه يقارب تعريفات عدة متباينة للأشياء ككيانات مفاهيمية تحمل معها أثر ذكريات تجربة الهجرة.

مع تركيزه على طرق المعالجة، يعمل كل تكرار لهذا المشروع التاريخي الشفوي متعدد الأجزاء كموقع تلاقٍ وتواصل حيث بالإمكان صياغة خطابات جديدة. ويرصد المشروع بشكل عام تعقيدات العمليّات التعاونيّة، إذ يعيد النظر في صورة الباحث / الفنان كمؤلفٍ رئيسي للعمل، مع إعطاء الأولوية لوجهات نظر المشاركين، كما انه يحقّق في كيفية التداول مع وجهات النظر والعلاقات من خلال ورش العمل والمعارض والفعاليات العامة.

تضم الردهة الأمامية للغاليري أغراضاً شخصية تعود لخمسة مهاجرين يتحدثون العربية: أيقونة، دب (دبدوب)، بطاقات هوية، أدوات إنقاذ، مذكرات، دفاتر خياطة، مفتاح منزل، مسبحة، رواية، كوفية، ورقة مدرسية، بطاقة بريدية، وتذكارات سفر. يقدم “ممتلكات” مقتنياته كبقايا أثر من أماكن بعيدة وتجارب حيوات عاشت في كنفها، مما يفسح مجالاً في الزمان والمكان الحاضر للبحث والتأمل في مفاهيم المنزل والهوية والانتماء.

كما انه من خلال وضع المقتنيات والمرويات الشخصية تحت فئة الجماليات أستَاطِيقا، فإن “ممتلكات” يستقرأ مدى الرؤية وقيودها. وإذ يخلق المشروع مساحات للتلاقي بين العام والخاص، فانه يبحث في كيفية قيام نماذج واستراتيجيات التمثيل المختلفة باختبار تخوم الشخصيّ، وكيف يمكن لهذه الأساليب خلق مقاربات جديدة وتوسيع احتمالات التفسير للروايات الشفهية، إذ تولج الأشياء في سياقها الثقافي الأشمل.

 

 

Meaning “belongings” in Arabic, the word mumtalakat is derived from the Arabic root to own, to govern. Thus, Mumtalakat has to do not only with the materiality of objects, but also with a phenomenology of dominance, of power. As a title, it considers the ways in which objects shape interaction, inviting reflection on their ability to hold multiple meanings and perform personal and cultural functions. It also engages various understandings of objects as conceptual entities that carry affective memories of the migration experience.

With an emphasis on process, each iteration of this multi-part oral history project functions as a site of encounter where new discourses can be articulated. The project as a whole considers the complexities of collaborative processes, questioning conventions of the researcher/educator as main author, prioritizing participants’ perspectives, and investigating how to negotiate these relations and viewpoints through an exhibition and public events.

This installment in the Gallery’s vestibule features personal objects belonging to five Arabic-speaking immigrants: an icon, teddy bear, identity cards, rescue tools, diaries, sewing notebooks, house key, rosary, book, Keffiyeh, school note, postcard, and travel souvenirs. As remnants of remote oversea experiences, these objects open a space in the here and now for looking and reflecting on notions of home, identity and belonging.

By placing personal objects and narratives under the category of the aesthetic, Mumtalakat considers visibility and its constraints. Prompting encounters between the public and the private, it questions how different forms and strategies of representation test the limits of the personal and how these approaches can extend the interpretive potential of oral narratives and embed objects in their larger cultural contexts.

 

ورد في تفسير كلمة “ممتلكات” لغويّاً واصطلاحيّاً عدّة معانٍ، منها: أنّها تعني المُلك أو التملّك، وهي بذلك لا تتعلق فقط بماديّة الأشياء ولكن بظواهر القوة والهيمنة. وبذلك فان العنوان ينظر في الطرق التي تقولب فيها الأشياء العلاقات، مما يدعو للتفكير في قدرة هذه الأشياء على احتواء معانٍ متعددة وأداء وظائف شخصية وثقافية. كما أنه يقارب تعريفات عدة متباينة للأشياء ككيانات مفاهيمية تحمل معها أثر ذكريات تجربة الهجرة.

مع تركيزه على طرق المعالجة، يعمل كل تكرار لهذا المشروع التاريخي الشفوي متعدد الأجزاء كموقع تلاقٍ وتواصل حيث بالإمكان صياغة خطابات جديدة. ويرصد المشروع بشكل عام تعقيدات العمليّات التعاونيّة، إذ يعيد النظر في صورة الباحث / الفنان كمؤلفٍ رئيسي للعمل، مع إعطاء الأولوية لوجهات نظر المشاركين، كما انه يحقّق في كيفية التداول مع وجهات النظر والعلاقات من خلال ورش العمل والمعارض والفعاليات العامة.

تضم الردهة الأمامية للغاليري أغراضاً شخصية تعود لخمسة مهاجرين يتحدثون العربية: أيقونة، دب (دبدوب)، بطاقات هوية، أدوات إنقاذ، مذكرات، دفاتر خياطة، مفتاح منزل، مسبحة، رواية، كوفية، ورقة مدرسية، بطاقة بريدية، وتذكارات سفر. يقدم “ممتلكات” مقتنياته كبقايا أثر من أماكن بعيدة وتجارب حيوات عاشت في كنفها، مما يفسح مجالاً في الزمان والمكان الحاضر للبحث والتأمل في مفاهيم المنزل والهوية والانتماء.

كما انه من خلال وضع المقتنيات والمرويات الشخصية تحت فئة الجماليات أستَاطِيقا، فإن “ممتلكات” يستقرأ مدى الرؤية وقيودها. وإذ يخلق المشروع مساحات للتلاقي بين العام والخاص، فانه يبحث في كيفية قيام نماذج واستراتيجيات التمثيل المختلفة باختبار تخوم الشخصيّ، وكيف يمكن لهذه الأساليب خلق مقاربات جديدة وتوسيع احتمالات التفسير للروايات الشفهية، إذ تولج الأشياء في سياقها الثقافي الأشمل.

 

 

Meaning “belongings” in Arabic, the word mumtalakat is derived from the Arabic root to own, to govern. Thus, Mumtalakat has to do not only with the materiality of objects, but also with a phenomenology of dominance, of power. As a title, it considers the ways in which objects shape interaction, inviting reflection on their ability to hold multiple meanings and perform personal and cultural functions. It also engages various understandings of objects as conceptual entities that carry affective memories of the migration experience.

With an emphasis on process, each iteration of this multi-part oral history project functions as a site of encounter where new discourses can be articulated. The project as a whole considers the complexities of collaborative processes, questioning conventions of the researcher/educator as main author, prioritizing participants’ perspectives, and investigating how to negotiate these relations and viewpoints through an exhibition and public events.

This installment in the Gallery’s vestibule features personal objects belonging to five Arabic-speaking immigrants: an icon, teddy bear, identity cards, rescue tools, diaries, sewing notebooks, house key, rosary, book, Keffiyeh, school note, postcard, and travel souvenirs. As remnants of remote oversea experiences, these objects open a space in the here and now for looking and reflecting on notions of home, identity and belonging.

By placing personal objects and narratives under the category of the aesthetic, Mumtalakat considers visibility and its constraints. Prompting encounters between the public and the private, it questions how different forms and strategies of representation test the limits of the personal and how these approaches can extend the interpretive potential of oral narratives and embed objects in their larger cultural contexts.